ثانوية المهدي بن عبود الإعدادية



 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العولمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ikram tabbat




عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 29/12/2009
العمر : 22
الموقع : عين عودة
العمل/الترفيه : تلميدة

مُساهمةموضوع: العولمة   الأربعاء 23 يونيو 2010 - 11:34

bismi lah العولمة

* مفهوم العولمة

العولمة هي كلمة حديثة في اللغة العربية وتعود في أصلها الإشتقاقي العربي إلى كلمة عالم وتعني تعميم الشيء ليصبح عالميا . أو نقله من حيز الخصوصية إلى مجال العمومية في مستواها الكوني . ويغطي هذا مفهوم التطورات المذهلة التي شهدها المجتمع الإنساني في مجال الإقتصاد والمال والتسويق بالتوازي مع التحولات النوعية التي شهدها في مجال الإتصال والمعلوماتيات والإنفجار المعرفي . ويعبر عن هذه التحولات وتكاملها بتعبير القرية الكونية الذي يرمز إلى حالة التكامل والاندماج بين أطراف العالم اقتصاديا ومعلوماتيا وثقافيا ، حيث تتوارى الحدود والحواجز الجمركية والثقافية والمذهبية بين مكونات الوجود الإنساني .

فالعولمة تجسد عطاء ثورة معلوماتية فائقة . إنها تدفق اٍمكانات لا حدود لها في مجال الإتصال والتبادل والتنظيم والعمل والتخزين والسيطرة في مختلف مجالات الإبداع والعطاء والإختراع . إنها صيرورة تاريخية تجتاح العالم وتعيد بناءه وتشكيله في صورة جديدة وفي دائرة خارطة جديدة وتضاريس أكثر جدة.

فمع العولمة تشهد الإنسانية عصرا جديدا تتغير معه علاقتنا بمفردات وجودنا بالزمان والمكان. بالمعرفة والثورة ، بالمجتمع والسلطة ، بالهوية والغير. بالواقع والحقيقة . إنها شكل جديد من أشكال الإنتاج والإتصال والتداول يتجسد في هذه المخلوقات الجديدة المسماة بالواقع الإفتراضي أو النص الفائق أو اللغة الرقمية أوالمعلومة الكونية . وهي كائنات هشة بقدر ماهي ذكية . وعابرة بقدر ماهي سريعة وهي شبحية ولكنها ذات طاقة إعلامية هائلة ومتناهية في الصغر ولكنها ذات موارد لا تتناهى .

العولمة في أبسط تعريفاتها وأكثرها إجرائية " سهولة حركة الناس والمعلومات والسلع والأموال والأفكار بين مختلف الدول على نطاق الكرة الأرضية " وهي في الإتجاه السياسي والحقوقي تعني عملية تحويل تستهدف الإنتقال من وضع الدولة بحدودها وقوانينها ونظمها وقراراتها إلى وضع جديد يتخطى بعض ذلك أو كله سعيا نحو تداخل وتفاعل ومشاركة تتجه إلى عالم متفاعل يتم فيه زوال كثير من هذه الحواجز أو في النهاية كلها فتتحول إلى عالم واحد"

* ولادتها التاريخية :
يؤرخ المفكرون لميلاد العولمة مع سقوط جدار برلين 1989م ومع ولادتها هذه بدأت الإنسانية مرحلة تاريخية فريدة يهيمن فيها الاقتصاد الليبرالي الحر في ظل نهاية مرحلة المواجهات الباردة بين قطبي الوجود السياسي في العالم ( أمريكا والاتحاد السوفياتي سابقا ) .
لقد تشكلت العولمة وتبلورت في رحم تحولات تاريخية ثلاثية الأبعاد ، يتمثل بعدها الأول في التطور المذهل لتكنولوجيا المعلومات وثورتها ، حيث ترتبط أشد الإرتباط " بالثورة العلمية والمعلوماتية الجديدة والتي تكتسح العالم منذ بداية التسعينات وهذا الثورة هي إحدى أهم معالم اللحظة الحضارية الراهنة . وهي القوة الأساسية ، وليست بالضرورة الوحيدة المسؤولة عن بروز العولمة أخيرا "

ويتجلى بعدها الثاني في رحم التحولات السياسية الكبرى التي تمثلت في سقوط جدار برلين وانهيار الإتحاد السوفياتي ، وأخيرا يتمثل البعد الثالث والأخير لهذه العولمة في دورة التحولات الإقتصادية التي تفوق حدود التصور في ميدان التبادل والتجارة الدولية وتدفق البضائع وتحطم الحواجز الجمركية بين مختلف قارات العالم ودوله .

* صور العولمة :
ليس هناك شكل واحدا أو صورة واحدة للعولمة ، بل هناك صور متعددة ومختلفة ، وكل صورة من هذه الصور هي العولمة بحد ذاتها ، ونستطيع القول إن أشكال العولمة التي ظهرت لحد الآن هي :

1- العولمة الثقافية : هذه الثقافة التي تسمى بثقافة العولمة هي ثقافة ما بعد المكتوب ، إنها ثقافة الصورة ، ثقافة لها من القدرة والتأثير مثل ما في العولمة الإقتصادية التي إستطاعت تحطيم الحواجز الجغرافية والجمركية ، كذا الحال في الثقافة الصورة ، فإنها استطاعت أن تحطم الحواجز اللغوية بين المجتمعات الإنسانية ، وتشكلت امبراطوريات إعلامية مهمتها تصدير ثقافة الصورة بالنظام السمعي البصري في ظل تراجع معدلات القراءة .

2- العولمة الإتصالية : اٍن عالم الإعلام والإتصال في الوقت الحاضر، هو عالم بلا دولة وبلا أمة وبلا وطن ، لأن الحكومات فقدت السيطرة على فضائها الجوي ، وأصبح الفضاء اللامحدود هو المكان الذي تتحرك فيه العولمة الإعلامية أو هو وطن الإعلام ، هذا الوطن الإعلامي يستخدم ما يزيد على خمسمائة قمر صناعي تدور حول الأرض ، ويستقبل بثها أكثر من مليار من أجهزة التلفزيون .

3- العولمة الإتصالية : هي عملية سيادة نظام إقتصادي واحد ، ينضوي تحته مختلف بلدان العالم في منظومة متشابكة من العلاقات الإقتصادية ، تقوم على أساس تبادل الخدمات والسلع والمنتجات والأسواق ورؤوس الأموال ، والعولمة الإقتصادية هي أيضا الإقتصادات العالمية المفتوح بعضها على بعض ، وهي التي تدعو إلى تعميم الإقتصاد والتبادل الحر نموذجا مرجعيا وإلى قيم المنافسة والإنتاجية .
*آراء بعض المفكرين في العولمة :
- يرى الدكتور عبد الاٍله بلقزيز في العولمة " فعل إغتصاب ثقافي وعدواني رمزي على سائر الثقافات ، إنها رديف الاختراق الذي يجري بالعنف – المسلح بالتقانة – فيهدر سيادة الثقافة في سائر المجتمعات التي تبلغها عملية العولمة "

- يقول الدكتور حامد عمار: " يدعونا زمن العولمة إلى أن نفكر ونتدبر عالميا ، وأن نعمل وننفذ محليا بكفاية وفاعلية ، ذلك أنه لامناص من وضع أنفسنا في توجهات العالم الذي نعيش فيه ، وتتفاعل قوانا وقواه الحاشدة التي تكون حركته . ففي زمن العولمة هذه أصبحت المعرفة قوة كما كانت القوة معرفة . ومن ثم ، لم يعد دخولنا واقتحامنا لعصر المعلومات مجرد خيار، بل غدا ضرورة ملحة "
- يصف الدكتورطيب تيزيني العولمة بأنها نظام اقتصادي سياسي اجتماعي وثقافي يسعى إلى ابتلاع الأشياء والبشر في سبيل تمثلهم وهضمهم وإخراجهم سلعا.


خلاصة :

إن الفكر العالمي اليوم يفيض بتعريفات مفهوم العولمة وتحديداته ، وهو في الوقت ذاته يشهد ولادة محاولات جديدة في تقديم تصورات أكثر في بنية هذا المفهوم العملاق الذي يتجاوز حدود كل تعريف أو تحديد . ومهما يكن الأمر فإن العولمة هي هذه الحالة الحضارية التي تصبح معها العالم أكثر تواصلا وانتفاحا وتداخلا وتكاملا وتجانسا في مختلف ميادين الحياة . إنها الحالة الضاريةالتي تمكن الإنسان بفضل منتجاتها أن يكون قاب قوسين أو أدنى من أكثر أصقاع الدنيا ابتعادا و أشدها نأيا ، إنها المرحلة التي تذوب فيها الحدود والحواجز، إنه عصر الإتصالات والتبادل المكثف ، عصر التكنولوجيا والمعلوماتية التي تتجاوز فيه قدرة الإنسان على الفعل والتأثير حدود كل وهم وتصور ، إنه عصر الأنترنيت والفاكس و الشفرات .

baraka
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
العولمة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية المهدي بن عبود الإعدادية :: التربية و التعليم :: المساهمات العامة-
انتقل الى: